2018/01/04 17:52:54
2018/01/04 17:56:51

داعشي يعدم زميله من غزة بسبب تعاونه مع القسام وعائلته تتبرأ منه

داعشي يعدم زميله من غزة بسبب تعاونه مع القسام وعائلته تتبرأ منه


قام أحد عناصر داعش في ولاية سيناء وهو محمد الدجني، بقتل زميله في التنظيم المدعو موسى أبو زماط، وهما الاثنين من قطاع غزة، وذلك على خلفية تعاونه مع كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ومدهم بالسلاح.

وتبرأت عائلة الدجني في فلسطين وخارجها من ابنها "محمد" الذي ظهر في فيديو لجماعة داعش في سيناء المصرية وهو يعدم أحد أعضاء كتائب القسام.

وقالت العائلة في بيان اليوم الخميس، أنها فوجئت "بالحادث الأليم الذي قامت به فئة ضالة مما يسمى بتنظيم داعش – ولاية سيناء – بحق مجاهد من أبناء حركة المقاومة الإسلامية حماس وجناحها العسكري كتائب الشهيد عزالدين القسام، التي نفخر كعائلة بإنتماء جزء كبير من أبنائها لها والعمل في صفوفها وإننا إزاء هذا العمل المجرم الذي قام به، (محمد الدجني)".

وظهر في الفيديو "القاضي الشرعي للتنظيم "أبو كاظم المقدسي"، وهو يصدر حكم الإعدام لأحد العناصر الداعشية ويدعى موسى أبو زماط، والمكني بـ "أبو عائشة"، وقال "المقدسي" في الفيديو: "اليوم سننفذ حكم الإعدام على أحد المرتدين لتهريبه سلاح لكتائب عز الدين القسام (التابعة لحماس)، وعشرات الأفراد من منطقة العريش لقطاع غزة"، وأشار إلى أن من ينفذ حكم الإعدام في المرتد، يعتبر تائبا، حسب قوله، وبعدها أخرج هذا "التائب" مسدسه، وقتل "أبو زماط".

يشار إلى أن الداعشي الذي قام بإعدام "أبو زماط"، يدعى محمد الدجني، وهو من غزة.

وقال تنظيم داعش على حساب يستخدمه في تطبيق "تلغرام" إنه بصدد إصدار فيديو مصور لعناصره في ولاية سيناء يظهر إعدام أحد العناصر التي يعتبرها "مرتدة". ونشر التنظيم مقطعاً من الفيديو المزعوم أمس وأظهر وقوف عناصر خلف رجل يرتدي الزي البرتقالي (زي الإعدامات) ويصوّب أحدهم الرصاص إلى رأسه.

وذكر التنظيم وفق صحيفة الشرق الأوسط أن القيادي الثاني في صفوفه المدعو محمد الصعيدي أفتى بوجوب إعدام أحد جنود التنظيم ويدعى موسى أبو زماط بسبب تهريبه سلاحاً ومواد إلى حماس في قطاع غزة من سيناء وبالعكس".